إدوارد يتعرض لضغوطٍ حتى يصل به الحال إلى أنه لا يستطيع النوم لفتراتٍ طويلة، لكنه يجد بعض السلام في جلسات العلاج النفسي الجماعي، يتعرف إدوارد على أحد الأشخاص وهو (تايلر


ديردن) الذي يحرره من تعلقه بالأشياء الذي تستعبده ،ثم يحرره من خوفه من الناس

إعلان

القصة

قد يهتم عامل المكتب المصاب بالأرق والشيطان صانع الصابون بتشكيل نادي قتال تحت الأرض يتطور إلى شيء أكثر من ذلك بكثير.