عندما يقوم آمر السجن فيشواناث براتاب سينغ بصفع غريمه المجرم الدكتور مايكل دانغ ، لا يدرك أنه أعاد صياغة مستقبله ، فمباشرة بعد تعرض ولديْه وكنته (زوجة ابنه) لإطلاق نار


بلا رحمة من قِبل رجال دانغ ؛ يصاب ابنه الأصغر بالشلل ؛ وزوجته روكاني تفقد حبالها الصوتية . والآن بتسمية نفسه دادا ثاكور يعقد سينغ العزم على وضع نهاية لـ

دانغ ، ويجند ثلاثة سجناء محكوم عليهم بالإعدام ، وهم بايجو ثاكور ، وجوني/ غينيشوار ، والإرهابي السابق خير الدين كيستي لمساعدته في حربه الخاصة ضد دانغ . ولا يدرك

دادا ثاكور أن جيشه المكون من ثلاثة جنود وافقوا على الانضمام إليه حتى يتمكنوا من الاستمتاع بالحرية بعيدا عن السجن ومن موت محتم ينتظرهم .

القصة

إن منظمة BSO هي مجموعة بريطانية المنحى من يريد أن يأخذ السيطرة على الهند. عندما كبير مفتش الشرطة فيشوا براتاب


سينغ اعتقالات هناك زعيم د. . مايكل دانج السلطات تفجير السجن دانج سجل في قتل أعداد ضخمة من النزلاء بما

في ذلك اثنان من فيشواس أبناء وابنته في القانون ؛ مع Dang escaping in the process. Vishwa who who now calls same Dada Thakur is select to put

an end to Dang and عصابته PSO التي التي تدفعه لتجنيد ثلاثة سجناء وهم قريبون على وشك شنق وهي بايجو ثاكور جوني والإرهابي السابق خير الدين كيستي قريباً

سوف يدرك دادا ثاكور أن هؤلاء السجناء هم الأقل اهتمامًا بمهمته كما خططوا لأجندة خاصة بهم.

عندما جيلر فيشواناث براتاب سينغ صفعات رئيس مجرم دكتور مايكل دينج هو لا يدرك أعاد تشكيل مستقبله الخاص قريبًا بعد ابنيه وزوجة ابنه بلا رحمة أطلقوا النار عليهم


من قبل رجال دينج ؛ ابنه الأصغر مشلول ؛ زوجته ، روكماني تفقد لها الحبال الصوتية. الآن يدعو نفسه دادا ثاكور سينغ مصمم على وضع نهاية

إلى دينق والمجندين ثلاثة سجناء في طابور الإعدام ، أي بايجو ثاكور جونيشوار وإرهابي سابق خير الدين

كيستي لمساعدته في حربه الخاصة ضد دينغ. دادا ثاكور لا يدرك أن جيشه المكون من ثلاثة

قد وافق فقط على الانضمام إليه حتى يتمكنوا من التمتع بالحرية بعيدًا عن السجن ومن بين الموت المؤكد في انتظارهم.